منتديات السحلى


    سمير وخليله

    شاطر

    يسرى محمد

    المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 17/08/2010

    سمير وخليله

    مُساهمة  يسرى محمد في الأربعاء أكتوبر 06, 2010 7:26 am

    خليل وسميرة

    عمنا خليل يسرع فى العودة لمنزله حاملا فأسه على كتفه

    ويسير فى القرية ملقيا السلام على كل من يقابله

    يسرع ويسرع وذلك لإحساسه الشديد بالجوع حيث خرج من بيته

    مبكرا دون إفطار والساعة الآن السادسة مساءا قبل المغرب بقليل

    وخليل قد باع اليوم الكثير من أعواد الذرة الخضراء



    وجيبه عمران وأيضا هو فرحان

    يمر على منزل خميس الجزار مناديا

    ياخميس إنت يا خميس فين اللحمة إللى قلت لك إحجزها لى ؟

    خميس : موجودة يا أبو خليل إتفضل

    يعطيه حسابه ويمر على بائع الخضار ثم البقال

    ثم الحلوانى القروى البسيط فيشترى لأولاده كل ما يقدر على ثمنه

    يعود لمنزله مهرولا ويدخل


    خليل : يلقى السلام بطريقة إسماعيل ياسين قائلا

    سلامووووووووووو عاليكوووووووم

    يرد الجميع : هيييييييه بابا جه الحج جه وعليكم السلام

    يعطى لزوجته الست سميرة كيس اللحم والخضروات ويطلب

    تجهيز الطعام بسرعة ثم يوزع الحلويات على الأولاد والبنات


    سميره : أنا عارفه إنك جعان لأنك من غير فطار تحب أحضر لك

    لقمة سريعة ( بيضتين وشوية سمن مع حتة جبنه )


    خليل: لأ أنا هنام لحد ما تعملى الطبيخ لأنى عاوز أغرق

    فى الشوربة واللحمة وحشتنى قومى بسرعه

    يجلس صاحبنا ويتنهد ويسأل نفسه

    مالك يا خليل بان عليك كبرت فى السن وتعبت كده وخسيت قوى

    تكونش هتموت وعمرك قرب ينتهى ؟


    ثم ينام حوالى ساعتين وتوقظه سميره

    سميره :قوم كل أنا خلصت الأكل وكله جاهز

    تضع الطعام ويجلس الجميع

    خليل : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم بارك

    يضع أول لقمه فى فهمه ويمضغا ويتلذذ بها

    وفجـــأة

    سميره : قولى يا خويا . إنت عملت إيه فى موضوع

    مشكلتك مع إخواتك فى الميراث بتاعكم ؟

    دول ناويين ياكلوا حقك ...

    وعملت إيه فى موضوع القرض بتاع الجمعية الزراعية ؟

    دول ناويين يحبسوك ...

    وعملت إيه فى موضوع فى مصاريف المدارس للعيال ؟

    دول ناويين يرفدوهم

    وعملت إيه فى موضوع جهاز بنتك إللى ناقص ؟

    ده خطيبها ناوى يفسخ الموضوع ...

    ينظر إليها ويكاد ينفجر من كلامها ثم يقوم

    ويقول: الحمد لله رب العالمين

    سميره : بتعجب. ياسلام ؟ بتقول الحمد لله

    هو إنت كلت غير لقمه واحده ؟ ليه بتقوم ؟

    وليه مكلتش لحمه ؟ ولا خضار ؟ ولا رز ؟

    ولا شربت شوربه حتى ؟

    خليل : كلى إنتى وإشبعى ووكلى العيال وسيبينى فى حالى

    وياريت تبقى تعملى كباية شاى بعد ما تاكلى


    سميره : يا أولاد إنتوا مش ملاحظين إن أبوكم قام من

    على الأكل بسرعه ياعينى ؟ وشكله خاسس ومتغير حبتين ؟

    إبنها الأكبر : يا أمى هو إنتى عاوزه تقولى له كل ده وهو لسه

    بيقول بسم الله وبعدين تقولى مكلش ؟

    طبعا لازم ما ياكلش لأنه نفسه إتسدت


    سميره :إخرس ياواد ( سد نفسك إنت )

    وبعدين إنت بتتدخل فى حاجه مش لك

    يأكل الجميع عدا صاحبنا الذى يجلس فى حجرته

    مهموما فتأتيه أم سمره ( سميره )

    سميره :خد الشاى ولو جعت إبقى كل تانى

    خليل : هاتى ( ويبدأ فى شرب الشاى )

    سميره : نسيت أقول لك

    هو : قولى خيرخير خير إن شاء الله ؟

    أنا حاسه إن معدتى ومصارينى بتتقطع وزى ما يكون السائل

    المخاطى إللى بيقولوا عليه داب وزى ما تكون فيها تعبان بيجرى فيها

    ( يعطيها كوب الشاى كما هو قائلا خدى )

    هو : وفيه إيه كمان ؟

    هى : رجلى مش قادره أدوس عليها

    هو : الرجل اليمين واللا الشمال

    هى : الإثنين يا خويا

    هو : وفيه إيه كمان ؟

    هى : حاسه إن ودنى مخرومه

    والصداع مش سايبنى ولا ليل ولا نهار

    هو : فيه حاجه تانى نسياها ؟

    هى : مش عارفه حكاية المغص الكتير سببه إيه ؟

    هو: والمطلوب منى إيه بقى ؟

    هى : تكشف لى عند الدكتور بس يكون ناصح

    هو : أنا كشفت لك عند خمسميت دكتور وكلهم قالوا إنك سليمه

    ومع ذلك كتبوا لك علاج يملأ أجزاخانه وإشتريناه ومش بتاخديه


    هى : هما دول دكاتره دول ؟ دول دكاترة حمير دا أنا عيانه

    هو : طيب حاضر أنا حاسس بتعب شديد ونعسان

    وعاوز أكمل نومى علشان عندى شغل جامد فى الغيط

    بكره ولازم أروح بدرى قوى ( وبكره يحلها ربنا )


    هى : نام همممممممم نام نام يا خويا

    بعد حوالى ساعتين أو أكثر

    هى : خليل يا خليل إصحى يا خليل

    هو : يا ساتر قوام النهار ما طلع كده

    هى : لأ لسه بدرى

    هو : أمال فيه إيه تانى ؟

    هى : ولا حاجه كنت عاوزاك تودينى المستشفى

    هو : ياساتر ليه ؟

    هى : حاسه إنى عندى هبوط وهموت

    هو : فعلا إنتى قلتى لى حاسه بكذا وحاسه بكذا

    وحاسه بكذا ونسيتى تقولى حكاية الهبوط دى جديدة لانج دى

    هى : إنت بتتريق على واللا إيه بقول لك هبوووووووووط

    هو : لله الأمر من قبل ومن بعد بينا على المستشفى

    يكشف الطبيب ويقول ( ولا عندها حاجه أبدا )

    ومن باب الراحة النفسية نديها حقنة مقويات

    لكن هى سليمة

    يعود بها للمنزل حامدا ربه


    هو : يجلس على السرير وينظر إليها ويقول لها

    ممكن تعملى لى كباية هباب شاى ؟


    هى : إنت هتهببه ليه بس ؟ إنت ما صدقت جيت البيت

    وهات يا طلبات دا أنا عيانه


    هو : بصوت كالقنبلة : الله يحرق الشاى وإللى يقول لك

    إعملى شاى ممكن تسكتى وتغورى من وشى الساعة دى بقى

    هى : آل أغور قال . طيب ماشى أنا هغور من وشك

    وأقعد بره وتسأل نفسها بحسرة وألم قائلة

    بس لو مكنتش مدلعاه ومهنياه وبوكله أحسن أكله

    ومريحاه على الأخر وشايفه له كل مصالحه وموفره له الهدوء

    وراحة البال كان عمل فينا إيه ؟

    والمصيبة أنا هتجنن من حاجه واحده وهى

    إنه عمره ما قعد معايا شويه كده وقال لى كلمتين حلوين ولا دلعنى

    أبد زى ما يكون قرفان منى مش عارفه ليه ؟

    ---------------------------------

    إنتهت القصة

    ( حد من حضراتكم يرد عليها )














      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 3:26 pm